صوت على هذه الفكرة

-1

ما هي التحديات / الإشكاليات المطروحة ؟

ما هو الحل المقترح ؟

بين الإلتزام والعبث:
الإلتزام بالعلم التزام بشرع الله، واتباع هوى الناس ارتماء في براثن الجهل ومعصية لله:
الإلتزام بالنصائح الطبية التزام بشرع الله
الالتزام بما يقوله العلم بخصوص العدوى التزام بشرع الله
اتباع العلم والعلماء في تخصصاتهم اتباع لشرع الله
الالتزام بالحيطة والحذر التزام بشرع الله
عدم الالتزام بكل هذا بلادة ومعصية لله ورسوله
اللامبلاة هوى نفس ومعصية لله ورسوله
العلم علوم، وتخصصات، ونتبع أهل كل تخصص في تخصصهم ولا نتعالم عليهم ونتحداهم في تخصصهم بتخصصنا، فهذا خلط وقلب للأصول وعبث في الدين والعلم والدنيا والآخرة.
الطبيب طبيب، والفقه فقيه، والأديب أديب، و.....ومن تعدى حده في العلم فقد تعدى حدا من حدود الله لأنه عز وجل يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ. وأهل الذكر هم أهل التخصص في كل مجال، وقال تعالى: ( قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ ) ، أكييييييد لا يستوون فكل متخصص يتقن تخصصه، وعليه، فلا يترامى أي أحد على التخصصات بدون ضابط. نعم إن المعارف العلمية والتخصصات بينها تقاطعات هي مجال التعاون، لكن فيها ما هو تخصص محض دقيق لا يتفرد به إلا أهله، وغيرهم يجب أن يكونوا تابعين فيه لا مشوشين.
لا نفاضل بين العلوم لأنها من أدوات الله لاستمرار الحياة، بل نرتبها حسب درجة حاجتنا إليها في كل مرحلة، فقد يكون الطب أولوية في أزمة صحية وباقي التخصصات في خدمته، وقد يكون غيره أولوية في مرحلة أخرى والباقي في خدمته، وقد تكون كل العلوم أولوية عند أهلها في الحالات العادية الطبيعية. فليس هناك علم أفضل من علم، بل كلها مسخرة للإنسان، فمنها ما يتداوى به الإنسان بيولوجيا طبيا فزيولوجيا نفسيا او يساعده في حياته تقنيا أو فلاحيا أو صناعيا أو تجاريا ومنها ما يقربه من ربه ويضع له إطارا توجيهيا لمعرفة الحق من الباطل والجميل من القبيح، ومنها ما يتأمل به في مآلات الأعمال والأفكار ويفككها ويرتبها ويسائلها، ومنها اللغة والأدب والفن وووووو...إن هذا كله هو ما يميز الإنسان عن غيره من الكائنات لأنه كائن مبدع، نفخ الله فيه من روحه وأنزله إلى الأرض لعمارتها بالعلم لا بالشعودة، وبالتخصص لا بالخلط، ومكنه من العقل وأدوات التجريب، والإحصاء، وأخبره أنه يوما ما سينظر في أعماله ومدى إعماله لعقله وتوظيفه للأدوات العلمية المتاحة. العلم قدر الله، والجهل قدر الله، والعقل صناعة الله فأعملوا عقولكم. فأعمالكم تحصى عليكم: قال عز وجل: أحصاه الله ونسوه. انتبهوا الإحصاء آلية إلهية كذلك.
طالب ماستر رضوان الدحاني

كيف تساهمون في تحقيق هذه الفكرة ؟

ماذا تحتاجون في تنفيذ هذه الفكرة؟

تتبع ومواكبة إنجاز المبادرة

هنا يمكن مواكبة المنجزات التي تم تحقيقها لإنجاز هذه المبادرة على أرض الواقع


  • دراسة المبادرة 20 مارس 2020
    تم دراسة المبادرة من طرف لجنة مختصة وتم الشروع في التواصل مع الجهات المعنية.